كانون تطرح تحديثات على سلسلة عدساتها الشهيرة
عبدالله عناوين - المعالي نيوز

كشفت شركة كانون الشرق الأوسط اليوم عن جملة من التحديثات على سلسلة عدسات L-seriesالتي تحظى بشعبية واسعة لدى عشاق التصوير، فطرحت الإصدار الجديد من عدسة EF (التقليدية) من 70-200 ملم بالإطار المجزأ f/2.8L، الملحقة بمحرك داخلي صغير ومدمج من نوع IS III USM، وعدسة EF (التقليدية) من 70-200 ملم بالإطار الكامل f/4L، الملحقة بمحرك داخلي صغير ومدمج من نوع IS II USM.

 

وتعتبر سلسلة العدسات من قياس 70-200 ملم من الأدوات الرئيسية للمصورين المتمرسين والهواة على حد سوء، لقدرتها على تغيير بنية وتكوين الصورة بسهولة عبر الانتقال من المقياس الطبيعي إلى العدسة المقربة بانسيابية عالية، وتؤكد إمكانيات التكيف العالية التي تتسم بها هذه العدسات على قدرتها على التقاط صور لمجموعة واسعة من الموضوعات (ضمن زاوية تصوير أوسع)، بدءاً من الصور الشخصية والوجوه، وصولاً إلى صور الطبيعة والحياة البرية.

 

بينوج ناير، المدير الأول لقسم تسويق أجهزة المستهلكين والمبيعات المباشرة لدى «كانون الشرق الأوسط» أكد أن الأمر من شأنه الارتقاء بتجربة التصوير لدى العملاء إلى مستويات غير مسبوقة، وإعادة صياغة مسار فن التصوير الفوتوغرافي بفضل الإصدار المحدث لسلسلة عدسات اعتمدت على معايير الهندسة الرائدة لسابقتها، فالعدسة EF 70-200mm f/4L IS II USM تتميز بأداء متفوق، ومتانة لا تضاهى، وتصميم هندسي مريح وسهل الاستعمال، وهي الخصائص التي تشتهر بها جميع عدسات شركة كانون، وتزن العدسة 780غ فقط، وتضمن التقاط صور واضحة ونقية بدرجة مذهلة.

 

من جهةٍ أخرى، يعمل طلاء الفلور Fluorine Coating المحيط بالعدسة على الحد من تماس والتصاق الأوساخ وقطرات المياه بالعدسة، كما تقوم طبقات Super Spectra الرائدة بالقضاء على مشكلة تشكل الظلال أو انعكاس الضوء على العدسة. بالإضافة إلى ما سبق، تستطيع عناصر الفلور المتبلورة على العدسة EF 70-200mm f/4L IS II USM تصحيح انحرافات درجات اللون، ما يضمن الحصول على صور ذات دقة وتباين عاليين، فالجودة الممتازة وعالية الاعتمادية للصورة هي ميزة لا تقدر بثمن، فهي تعمل على الحد من زمن المعالجة خلال مرحلة ما بعد الإنتاج.

 

وتوفر فتحة العدسة الثابتة بالإطار الكامل f/4 فترة تعرض متواصلة لمجموعة متنوعة من حالات الإضاءة، فالشفرات التسعة المحيطة بفتحة عدسة EF 70-200mm f/4L IS II USM الدائرية تخلق تأثيراً رائع الجمال للجودة الضبابية في الصورة، أو ما يدعى بالبوكيه Bokeh، ما يؤدي إلى تحييد وطمس الخلفية والمساهمة في إبراز وتوضيح الموضوع الرئيسي للصورة. وتحتوي العدسة المحدثة أيضاً على مثبت صورة متطور، يستند تصميمه بشكل رئيسي على تصميم مثبت الصورة في العدسة EF 100-400mm f/4.5-5.6L IS II USM، التي تقدم ذات التأثير الذي يوفره مصراع الكاميرا الأسرع بـ 5 وقفات، مقارنةً بالعدسات السابقة المزودة بمثبت صورة من 3 وقفات[i]. ويستفاد من هذه الميزة في حالات التصوير الجماهيرية، كما هو الحال في حفلات العروض الأولى للأفلام، أو عند تصوير لقطات من الطبيعة والحياة البرية أثناء رحلات السفاري.

 

كما حلت العدسة EF 70-200mm f/2.8L IS III USM محل سلسلة عدسات 70-200 ملم الشهيرة من كانون، الأمر الذي من شأنه تعزيز تجارب وأداء المصورين الذين يستخدمون هذه السلسلة من العدسات الرائدة على مستوى هذه الصناعة، فقد تم تصميمها لتقدم أعلى درجات الأداء والمتانة، ما يجعلها الخيار المثالي للمصور الذي يستعمل العدسات الفوتوغرافية المقربة وعالية الجودة للحصول على أدق التفاصيل. وقد تم ابتكار عدسة EF 70-200mm f/2.8L IS III USMبهدف تلبية متطلبات خبراء التصوير، فطبقة الحماية التي تحيط بها تجعل منها الخيار الأبرز لتجارب التصوير ضمن الظروف المناخية الصعبة. وتبدي هذه العدسة أيضاً مقاومة عالية ضد الرطوبة والغبار، فهي تحتوي على عناصر أمامية وخلفية مغلفة بطبقة من الفلور من أجل سهولة التنظيف. وبفضل الأداء الوظيفي المميز والمحبب من قبل خبراء التصوير، فإن التحديثات التي طالت متانة العدسة EF 70-200mm f/2.8L IS III USMتضعها على سلم الخيارات المتفوقة في مجال التصوير الفوتوغرافي عالي الجودة أثناء السفر والترحال.

يوليو 1st, 2018

اكتب تعليق