بعد أن وفرت لهم الوظائف : بر الشرقية تكرم 33 مستفيدا تحدوا البطالة ونجحوا بوظائفهم
محمد فؤاد - المعالي نيوز

كرمت جمعية البر بالمنطقة الشرقية أمس “الأربعاء” بمقرها بالدمام 33 من مستفيديها ممن نجحوا واستمروا بوظائفهم التي وفرتها لهم الجمعية وقال الأمين العام لجمعية البر بالمنطقة الشرقية سمير بن عبد العزيز العفيصان أن الجمعية وفرت لأبناء الأسر المستفيدة من الجمعية عددا من الوظائف المناسبة لكل منهم بالتعاون مع الشركات والمؤسسات المختلفة بالمنطقة الشرقية تمكينا لهذه الأسر وحرصا على الانتقال بها من الرعوية إلى التنموية ومن طلب المساعدة من الجمعية إلى الإنتاج والعمل وأكد العفيصان أن الجمعية تقوم بقطع المساعدات المادية عن هؤلاء بعد تمكينهم من العمل والتأكد من نجاحهم في وظائفهم مضيفا أن الجمعية تقوم بتدريبهم وتأهيلهم للوظائف المناسبة ومن ثم توظيفهم عبر إدارة التأهيل والعمل بالتنسيق مع الشركات والمؤسسات وأوضح العفيصان أن الجمعية تشارك بذلك في دعم توجه المملكة التنموي ورؤية 2030 في تحقيق التنمية المستدامة وشكر العفيصان خلال كلمته بالحفل مساعد الأمين العام للتنمية المستدامة أحمد بن خليفة الفريدان و مؤسس إدارة التأهيل والعمل الشيخ عبد اللطيف المحويتي على جهوده في تأسيس العمل بالإدارة وعماد الوهيبي مدير إدارة التأهيل والعمل على جهوده في توظيف 33 مستفيدا بالقطاعات المختلفة من جانبها قالت تغريد العتيبي أحد النماذج الناجحة في الحصول على وظيفة من خلال “بر الشرقية” أن الجمعية ساعدتها في الحصول على وظيفة إدارية في إحدى شركات المقاولات، في حين دربتها الجمعية على صيانة الجوالات إلى أن أصبحت مدربة صيانة جوالات.

بعدها قامت “العتيبي” بتدريب مستفيدات الجمعية على صيانة الجوالات ليكون لهنّ مشروعات خاصة بهن، فيما قال سالم علي المهري إن الجمعية وفرت له فرصة تدريب منتهٍ بالتوظيف بإحدى الشركات العاملة في المجال البحري والسفن البحرية، حيث تدرب على مهارات الملاحة البحرية لمدة 6 أشهر استمر بعدها لمدة عامين من النجاح في مجال الملاحة البحرية بوظيفة بحار.

وفي السياق ذاته أيضاً قال عبدالله الصرير إن جمعية البر بالمنطقة الشرقية وظّفته بوظيفة كاشير في أحد أكبر الأسواق التجارية بالدمام، إلى أن ترقى في وظيفته وأصبح الآن مشرفاً لأحد فروع هذه الجهة.

في حين قدّمت منى اليوسف إحدى مستفيدات بر الشرقية شكرها الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية رئيس الجمعية، على تسليمه لها مفاتيح عربة طعام متنقلة بعد أن دربتها الجمعية على مهارات الطبخ ومهارات التسويق والمبيعات، وأوضحت “اليوسف” أنها تطبق ما تعلمته على هذه العربة لتكون مصدر رزق لها ولأسرتها قائلة: ما زالت العربة تقدم المأكولات للمواطنين، وما زالت تقدم لي ولأسرتي قوت يومي”.

ديسمبر 20th, 2018

اكتب تعليق